حساسية الفول السوداني

حساسية الفول السوداني هي رد فعل تحسسي يحدث عادة في غضون دقائق بعد التعرض للمادة المحسسة. كأي حساسية يمكن أن تتراوح الأعراض بين المعتدلة إلى الحادة ويمكن أن تتضمن التالي:


  • أعراض جلدية كالشرى والاحمرار أو التورم

  • حكة أو وخز في الحلق والفم أو حوله

  • مشاكل هضمية كالإسهال، تشنجات المعدة، الغثيان والإقياء

  • ضيق الصدر

  • قصر النفس أو الصفير

  • سيلان أو انسداد أنف


في بعض الحالات الشديدة قد يصاب الشخص بالتأق، وهي حالة طبية إسعافية تتطلب المعالجة بالإبنفرين.

العوامل المؤهبة لحساسية الفول السوداني:

  1. العمر: صغار السن أكثر عرضة للإصابة خصوصاً الرضع والأطفال الصغار، ذلك لأن جهازهم الهضمي يكون أقل تطوراً.

  2. قصة سابقة لحساسية الفول السوداني: قد تظهر الحساسية للفول السوداني من جديد بعد عدة سنوات من حدوث أعراض سابقة.

  3. قصة وجود حساسية تجاه مواد أخرى: الحساسية هي رد فعل مفرط من الجهاز المناعي تجاه مادة محسسة، لذا فإن الإصابة بأي نمط من أنماط الحساسية يزيد إمكانية الإصابة بحساسية الفول السوداني.

  4. قصة عائلية: في حال إصابة أحد الوالدين أو أي فرد من أفراد العائلة بحساسية الفول السوداني فإن الطفل المولود حديثاً أكثر عرضة للإصابة بها.


بشكل عام، تعتبر حساسية الفول السوداني حالة خطيرة، لذا يجب اتخاذ بعض الاحتياطات خصوصاً في السنوات الأولى من العمر، هذه التدابير الاحتياطية تتضمن قراءة الملصقات الموجودة على الأغذية وعدم الوقوع في خطأ الافتراض أن هذا النوع من الطعام لا يحوي الفول السوداني والأهم من ذلك أن نكون أكثر يقظة عند تناول الطعام خارج المنزل، يمكن أيضاً السؤال في حال تم تحضيرالطعام على مقربة من الفول السوداني، أو إذا كانت الأدوات المستخدمة في تحضير طعامنا قد استخدمت أيضاً لتحضير طبق يحوي الفول السوداني.

أعجبني like 0 like 0 like 0




انشاء حساب جديد

نسيت كلمة المرور